منتديات التفوق  

العودة   منتديات التفوق > منتدى الطلاب > قسم الأبحاث الطلابية > أبحاث جامعية

أبحاث جامعية أبحاث لطلاب الجامعات والمعاهد في مختلف التخصصات - ابحاث ماجستير - أبحاث دكتوراة

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-24-2015, 02:39 PM   #1
مدير عام


الصورة الرمزية admin
admin غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 أخر زيارة : 10-19-2020 (03:15 PM)
 المشاركات : 6,819 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي بحث عن نظرية فرويد في التحليل النفسي - مدرسة التحليل النفسي




توضيح نظرية فرويد في التحليل النفسي - مدرسة التحليل النفسي

ذكر سيجموند فرويد في أهم مؤلفاته – مقدمة في التحليل النفسي بينما كان علم النفس في أمريكا وألمانيا حريصا على الاتجاه الموضوعي، جاء الطبيب النفسي فرويد ليتخذ اتجاها ذاتيا في تكوين نظرية جديدة في الشخصية استمدها من ملاحظة المرضى النفسيين الذين كان يعالجهم. رأى فرويد أن النفس البشرية تشبه جبلا من الجليد يطفو فوق سطح البحر لا يبدو منه سوى جزء بسيط، وينبغي على علم النفس أن يدرس ذلك الجزء المختفي تحت سطح الماء، وأسمى الجزء الظاهر بالشعور، والجزء المخفي باللاشعور، و قد أكد على أهمية اللاشعور والدوافع اللاشعورية في فهم سلوك الإنسان، حيث كان يرى أن سلوك الإنسان أناني ومدفوع بمجموعة من الغرائز بعضها شعوري والبعض الآخر لاشعوري ولكنه أعطى هذه الأخيرة الأهمية الكبرى في توجيه سلوك الفرد، وتعتبر الدوافع اللاشعورية والصراع من أهم مبادئ المدرسة التحليلية.

مرت نظرية فرويد بثلاثة مراحل:

المرحلة الأولى:
أكد فرويد على أهمية اللاشعور وأوجد نموذجه عن الشعور واللاشعور، وقال بأن اللاشعور Linconscience هو الجانب المظلم والعميق من النفس، ومنه تنطلق النشاطات الخفية للحياة النفسية عند المرضى والأسوياء على حد سواء، وقد استطاع إثبات أهمية اللاشعور إثر معالجته لعدد من مرضاه(مرضى الهستريا L’hystérie) عن طريق التنويم المغناطيسي، إذ استطاع أن يثبت أن الهستريا مرض نفسي وليس عضوي، وهو عبارة عن اضطرابات عقلية وبدنية تعود في أصلها إلى دوافع لاشعورية لا يدركها المريض، وإذا أخرجت الرغبة المكبوتة من ساحة اللاشعور إلى ساحة الشعور زالت الأعراض المرضية.
إذن: اللاشعور هو فرضية ضرورية ومشروعة لفهم الحياة النفسية، ذلك لأن معطيات الشعور ناقصة إلى حد بعيد، فغالباً ما تلاحظ كثير من الأفعال النفسية لدى الإنسان (السليم والمريض على حد سواء)، لا سبيل إلى تفسيرها إلا بافتراض اللاشعور. يتكون اللاشعور من الخبرات التي يكتسبها الفرد في حياته، وهي تراكمات لأفكار ومشاعر وذكريات ومواقف مكبوتة، وهذه الخبرات كانت في البداية شعورية إلاّ أنها فقدت طابعها الشعوري بسبب عوامل النسيان والكبت وأضحت لا شعورية. تؤثر هذه الخبرات اللاشعورية دوماً في توجيه السلوك الإنساني إذ إنها تمثل عاملاً هاماً في تنظيم الشخصية أو تصدعها.
وبحسب فرويد فإن الحياة النفسية تحكمها ثلاثة جوانب هي: «الشعور» و«ما قبل الشعور» و«اللاشعور»، ويؤكد فرويد على أهمية اللاشعور إذ يعدّه الأساس في الحياة النفسية، ويمكن الاستدلال على اللاشعور من زلات اللسان والقلم، ورموز الأحلام والمقاومة في أثناء التحليل وغير ذلك.

المرحلة الثانية:
اهتدى فرويد منذ عام 1920 إلى وضع نظام نفسي جديد يتألف من " الهو ID " و" الأنا EGO " و" الأنا الأعلى SUPER EGO " بدلاً من النظام السابق الذي تقوم النفس فيه على اللاشعور وما قبل الشعور، ولكي نفهم آلية اشتغال اللاشعور وطريقة تكونه يضع فرويد أمامنا تصورا للحياة النفسية، إذ يفترض أن النفس مشدودة بثلاث قوى متصارعة في ما بينها، وتمثل الغرائز الطاقة المحركة لنمو الشخصية:
1- الهو ( مبدأ اللذة ):
يمثل "الهو" أقدم قسم من أقسام الجهاز النفسي ويحتوي على كل موروث طبيعي موجود بحكم الولادة، وهو بذلك يمثل مستودع الغرائز الفطرية التي تحرك السلوك وتشكل إشباع رغباتنا المختلفة دون مراعاة للمعايير أو القيم، ويشمل العمليات اللاشعورية المكبوتة(الغرائز والشهوات والأفكار) يستمد "الهو" طاقته من الاحتياجات البدنية كنقص الطعام والجنس، وبالتالي فهي محكومة بمبدأ اللذة حيث تسعى إلى التحقق، إنها في حالة حركة وتأثير دائم.
2- الأنا ( مبدأ الواقع )
يمثل الأنا الجهاز الإداري للشخصية و هو يمثل الذات الواعية والتي نشأت ونبتت في الأصل من "الهوا" وبفعل التنشئة امتلكت سلطة الإشراف على الحركة والسلوك والفعل الإرادي، وهي تعمل على تحقيق رغبات "الهو" ولكن في حدود الواقع لأنه يحقق الرغبات بطريقة منظمة مقبولة وما هو مسموح به ويؤجل بعض الرغبات لتتحقق عندما تسمح الظروف أو النظم. وبذلك تكمن مهمتها في حفظ الذات من خلال تخزينها للخبرات المتعلقة بها عن طريق التكيف.
3- الأنا الأعلى (مبدأ المثالي )
يعتبر " الأنا الأعلى" جهاز الضبط الداخلي المتمثل في المثل العليا والقيم الأخلاقية، وهو غير واقعي مثل "الهوا"، فبينما يحاول "الهوا" إشباع الغرائز بأي طريقة يحاول "الأنا الأعلى" كف الغرائز تماما.
يمارس "الأنا الأعلى" ضغطا على "الأنا"، وتعمل هذه الأخيرة على إحداث التوازن بين "الهوا" و"الأنا الأعلى" وهي مطالبة بالسعي إلى تحقيق قدر من التوفيق بين مطالب "الهوا" وأوامر ونواهي المجتمع فيلزم عن ذلك صد للرغبات وينتج عن هذا الصد ما يسمى بالكبت، ويحدث حينئذ التوازن وتكون الشخصية سوية لا تعانى من الاضطراب والعكس، إذا لم يحدث التوازن فان الشخصية ستصاب باضطرابات نفسية.

ملاحظة:
يختلف الكبت عن الكبح في كون الأول لاشعوري والثاني شعوري، وكبت الرغبة لا يعني موتها بل عودتها إلى الظهور في أشكال أخرى تمثله المظاهر المرضية.

المرحلة الأخيرة:
تمثل الحتمية البيولوجية المتمثلة في غريزيتي الجنس والعدوان، آخر نظريات فرويد التحليلية والمتمثلة في اعتقاده بوجود دافعين متصارعين أحدهما هو الدافع نحو الحياة(الجنس) والآخر نحو الموت والدمار(العدوان)، حيث يرى أنهما مصدر الطاقة الديناميكية في الحياة النفسية. يرتبط الدافع الأول بالحب والجنس الذي يبدأ مع بدايات الحياة، ذلك لأنه الأساس في الحياة، ويكون الجنس موجها نحو الذات( وهذا يظهر في النرجسية في المراحل الأولى وقد تستمر في الحالات المرضية، ثم يوجه نحو موضوعات خارجية مع بدايات المرحلة الأوديبية)، والدافع الثاني يرتبط بالعدوان أو الدافع نحو الموت والموجه أساسا نحو الذات ثم الآخرين.

أهم مسلمات نظرية فرويد:
إن النسق النظري عند فرويده يركز على النقط التالية:
-
إبراز دور مرحلة الطفولة المبكرة في إعداد الشخصية السوية أو المضطربة، وقد أكد فرويد على أهمية السنوات الأولى من حياة الطفل حيث تتكون العديد من الدوافع اللاشعورية نتيجة الضغط والكبت والتي تؤثر في حياة الفرد المستقبلية.
-
إبراز أهمية غريزة الجنس في تكوين الشخصية والرغبات الجنسية اللاشعورية في نشوء الاضطرابات النفسية.
-
التأكيد على الحتمية البيولوجية وإهمال العوامل الثقافية والاجتماعية.
-
تعتبر الدوافع اللاشعورية والصراع من أهم مبادئ المدرسة التحليلية.

مراحل النمو نفس جنسي عند فرويد:
يمر النمو النفس جنسي عند فرويد بخمسة مراحل تتميز كل مرحلة عن المرحلة الأخرى بمنطقة الشبق وطبيعة النمو وخصائصها، وسنجمل هذه المراحل في التالي:

المرحلة الأولى المرحلة الفمية Stade oral :يولد الفرد وهو مزودا بـ(الهو) بما يحويه من طاقة غريزية. ينمو الأنا من الهو وذلك للتوفيق بين الرغبات والواقع.
المرحلة الثانية المرحلة الشرجية Stade anal : استمرار لنمو الأنا تتراوح زمنيا من 3- 5 سنوات.

المرحلة الثالثة: المرحلة الأوديبية:Stade phalique و تظهرفيها المركبات الأوديبية. وتبدأ مع نهايات المرحلة التوحد مع الوالد من نفس الجنس، مما يعني بدء نمو الأنا العليا. وفيها تبدأ عملية الكبت وتكوين المحتويات اللاشعورية.
المرحلة الرابعة مرحلة الكمون Stade Latent تقل فيها سيطرة الرغبات الغريزية، ويميل الفرد إلى النمو المعرفي والاستطلاع.
المرحلة الخامسة: المرحلة الجنسية Stade ***uel وتتميزبالنضج الجنسي من الناحية التركيبية والوظيفية، ترتبط سلامة النمو في هذه المرحلة بالحل السليم للمركبات الأوديبية، وفشل حل هذه المركبات في حينها(المحلة الأوديبية) يؤدي إلى إعاقة النمو(التثبيت أو النكوص) وظهور أعراض الاضطرابات النفسية.

المفاهيم الأساسية في نظرية فرويد:
1- مفهوم الصراع:
مفهوم الصراع واحد من أهم المفاهيم في نظرية فرويد بل إنه مسلمة من المسلمات الأساسية في النظرية. يأخذ الصراع أشكالا متعددة تشمل الصراع بين بناءات الشخصية الأساسية( "الهو"- "الأنا"- "الأنا العليا") هذا الصراع يمتد ليشمل الصراع بين الغرائز ومتطلبات الواقع، وبين الغرائز الأساسية كما هو الحال بين الجنس والعدوان، ثم بين الصراع بين المشاعر كالصراع بين الحب والكره أو الغيرة لأحد الوالدين والتي تعتبر امتدادا للصراع بين الجنس والعدوان.
من أهم صور الصراع صراع الرغبات والغرائز مع الواقع والقيم، مما يؤدي إلى ظهور ميكانزمات الدفاع.

2- الميكانيزمات الدفاعية:
تعتبر الميكانيزمات الدفاعية آليات يلجأ إليها الفرد من أجل التكيف مع الواقع الجديد وهي حيل لاشعورية تتسم بالمرونة في الحالات السوية وتتحول إلى الصلابة أو المرونة الزائدة في حالة الاضطراب.
يعتبر "الكبت" الميكانيزم الأساسي في الصراع، ويعني تحويل الخبرات والرغبات المؤلمة إلى خبرات لاشعورية. يستمر صراع الرغبات المكبوتة من أجل الخروج إلى حيز الوعي(الشعور)، مما يعني صراع مضاد وظهور مزيد من ميكانزمات الدفاع الإضافية أو التعويضية لضمان بقاء هذه الخبرات والرغبات بعيدة عن حيز الوعي ويكون عملها تنفيسيا مشوها لتحقيق نوع من التوازن وخفض القلق المرتبط بصراع الرغبات من أجل الظهور ومنها النكوص، الإبدال ،التسامي ،الإسقاط ،التبرير،...الخ.

3- مفهوم الاضطراب النفسي:
يفسر فرويد الاضطرابات النفسية على أنها صراع لاشعوري، وما يمكن ملاحظته من مظاهر، ما هي إلا أعراض للمرض لا المرض نفسه كل ما نراه من أعراض عصابية (كالهستيريا والوساوس والأفعال القهرية والرهاب...) هي أعراض أو مؤشرات للاضطراب الحقيقي باللاشعور، ويعتبر القلق العامل المشترك بين هذه الاضطرابات، ذلك لأنه النتاج الأولي لعملية الصراع ويرى فرويد أن هذه الأعراض العصابية تعمل كحيل دفاعية لإخفاء الاضطراب الحقيقي.
4- التحليل النفسي:
لقد علم فرويد من تجارب برويرBroyer والسابقين ان أن سلوك المنوم واقعي لكنه لاشعوري، إلا أنه قلل من أهمية التنويم المغناطيسي لعدة أسباب منها أن المرض يعود للمريض من جديد بعد فترة، وأن بعض الأشخاص يبدون مقاومة شديدة يصعب تنويمهم، فابتكر طريقة جديدة تساعد على النفاذ إلى المحتوى اللاشعوري لمعرفته من جهة، ولتحقيق التطهير النفسي من جهة أخرى، سميت بالتحليل النفسي Psychanalyse La ،وتقوم على مبدأ التداعي الحر للذكريات، والأفكار عن طريق طرح أسئلة على المريض والمتعلقة بأحلامه وميوله ورغباته وذكرياته...بهدف إخراج الرغبات المكبوتة في اللاشعور فيصارعها من جديد إلى غاية أن تزول الأعراض المرضية، ثم استعان في وقت لاحق بتحليل رموز الأحلام.

مراحل العلاج التحليلي:
باختصار يمكن تلخيص مراحل العلاج التحليلي في:
أولا اكتشاف المضمون اللاشعوري للمريض.
ثانيا حمله على تذكر الأسباب والتغلب على العوائق التي تمنع خروج الذكريات من اللاشعور إلى الشعور.
لكن ينبغي أن نفهم أن فرويد لم يجعل من التحليل النفسي مجرد طريقة للعلاج بل أصبح منهجا لمعرفة وفهم السلوك ثم أصبح منهجا تعدى حدود علم النفس إلى الفلسفة.
انتقاد المدرسة التحليلية(الفرويديون الجدد):
قد اختلف الفرويديون الجدد عن فرويد في جوانب عدة منها:
-
التأكيد على دور العوامل الاجتماعية والثقافية التي أغفلها فرويد وذلك من خلال تأكيده على العوامل البيولوجية فقط. - موقفهم من عقدة أوديب حيث أنهم قللوا من عامل الجنس فيها واختلافهم في تفسيرها على أساس اجتماعي لا على أساس بيولوجي وإنكارهم الشمولية والتعميم فيها. - موقفهم من الجنس حيث يرى أدلر مثلا أن الأمراض النفسية تنشأ من الشعور بالنقص وليس من تجارب جنسية فاشلة أو مكبوتة.



المراجع:
محمود عبد الحليم منسي و آخرون،(2001)، المدخل إلى علم النفس التربوي،
صالح حسن الداهري، وهيب مجيد الكبيسي ( علم النفس العام ) دار الكندي للنشر و التوزيع، الأردن.
مصطفى عشوي، مدخل إلى علم النفس،ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر.
عبد الرحمن الوافي(2005)، المختصر في مبادئ علم النفس، ديوان المطبوعات الجامعية، ط3، الجزائر.




 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بحث كامل عن سيغموند فرويد ومبدأ التحليل النفسي admin أبحاث جامعية 0 10-24-2015 02:32 PM
كيف أصل إلى التوازن النفسى الجهاد ثقافة اسلامية 0 05-29-2014 01:48 AM

Bookmark and Share


الساعة الآن 02:38 PM

أقسام المنتدى

المنتدى الإسلامي Islamic Forum | علوم القران الكريم Quran sciences | تفسير القران الكريم | علوم الحديث | ثقافة اسلامية | منتدى اللغة العربية والآداب | الشعر | قصص أدبية | الحكم والأمثال | منتدى العلوم | العلوم الحياتية | الأحياء الدقيقة | العلوم الطبيعية | المنتدى العام | منتدى الثقافة العامة | المنتدى الصحي | الصحة العامة | الغذاء والصحة - الطب البديل - العلاج بالاعشاب والغذاء | صحة الطفل | منتدى المعلم | خطط وتحليل محتوى التربية الإسلامية | خطط و تحليل محتوى للمواد العلمية | منتدى الطلاب | منتدى امتحانات الطلاب | قسم الأبحاث الطلابية | الثانوية العامة التوجيهي | اهتمامات المعلم | خطط وتحليل محتوى اللغة العربية | خواطر وحوارات أعضاء المنتديات | سؤال وجواب - سين - جيم Questions and Answers | منتدى التدريب و التطوير | أسئلة وأجوبة لمواد التوجيهي | خطط وتحليل محتوى اللغة الإنجليزية | خطط وتحليل محتوى لمادة الحاسوب | خطط وتحليل محتوى لمواد الإجتماعيات | خطط وتحليل محتوى التربية المهنية والفنية والرياضية والثقافة المالية | تجارب في علم الأحياء الدقيقة | منتدى الأمراض وعلاجها | منتديات البيت العربي | منتديات المرأة العربية | منتديات الرجل العربي | منتدى المطبخ العربي | مستلزمات البيت العربي | منتدى الأدعية والمأثورات | أسئلة واجوبة اجتماعيات | شخصيات وأعلام | السياحة والسفر | تجارب فسيولوجيا النبات | تجارب في فسيولوجيا الإنسان والحيوان | تقنيات نباتية وحيوانية | أسئلة وأجوبة رياضيات | اسئلة واجوبة فيزياء | اسئلة واجوبة كيمياء وعلوم أرض | أسئلة وأجوبة أحياء وثقافة عامة | أسئلة وأجوبة عربي - لغة عربية | أسئلة وأجوبة دين وعلوم اسلامية | اسئلة واجوبة حاسوب | أسئلة واجوبة انجليزي | أسئلة امتحانات عربي للمراحل الأساسية | أسئلة امتحانات مواد علمية للمراحل الأساسية | أسئلة امتحانات حاسوب للمراحل الأساسية | أسئلة امتحانات انجليزي للمراحل الأساسية | أسئلة امتحانات اجتماعيات ومهني للمراحل الأساسية | أبحاث جامعية | أبحاث لطلاب المدارس في التخصصات العلمية | أبحاث لطلاب المدارس في التخصصات الأدبية | الأدوية والمستحضرات الصيدلانية | المضادات الحيوية | المسكنات ومضادات الألم ومخفضات الحرارة | أدوية الدم والقلب والأوعية الدموية | أدوية الأنف والأذن والحنجرة وأدوية الجهاز التنفسي | خطط منوعة - تخصصات مختلفة | قسم رياض الأطفال | قصص شعبية | قصص خيالية | قصص واقعية | قصص اسلامية | أسئلة وأجوبة في العلوم والرياضيات Questions and Answers in science and math | أسئلة وأجوبة في التاريخ والجغرافيا Questions and Answers in geography and history | أسئلة وأجوبة دينية Questions and Answers in relision | أسئلة وأجوبة في اللغة العربية واللغات الأخرى Questions and Answers in languages | أسئلة وأجوبة في الرياضة Questions and Answers in sports | تحضير دروس يومي لجميع المواد | قسم أوراق العمل لجميع المواد | قسم نتائج التوجيهي - نتائج الثانوية العامة | طلاب الشامل - أخبار ونماذج من أسئلة السنوات السابقة لامتحان الشهادة الجامعية المتوسطة | منتدى اللغة العربية العام | قسم امتحانات تيميس وبيسا timss and PISA | أسئلة وأجوبة عامة | أسئلة وأجوبة أحداث وتواريخ | قسم التربية الخاصة وعلم النفس | خطط وتحليل محتوى الرياضيات - الفصل الأول والثاني | خطط وتحليل محتوى فيزياء - الفصل الأول والثاني | خطط وتحليل محتوى الكيمياء- الفصل الأول والثاني | خطط وتحليل محتوى العلوم الحياتية - الفصل الأول والثاني | خطط وتحليل محتوى علوم الأرض- الفصل الأول والثاني | أسئلة امتحانات التربية الاسلامية للصفوف الأساسية |



Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
.:: تركيب وتطوير مؤسسة نظام العرب ::.
خاص بمنتديات التفوق - يرجى ذكر المصدر عند الإقتباس
This Forum used Arshfny Mod by islam servant